bidaro net بيدارو نت
أهلاً وسهلاً بكم في منتديات
بيدارو نت
موقع عام وشامل
للأخوة الراغبين بالتسجيل
يرجى الأطلاع على التعليمات
مع التقدير ،،
goweto_bilobed goweto_bilobed goweto_bilobed
,, أهلاً بأخي وصديقي الإنسان، من كان ومن أين ماكان ,,
goweto_bilobed goweto_bilobed goweto_bilobed

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
abdulahad
عضو فعال
عضو فعال

موضوع الحاكم والباجة

في الأربعاء نوفمبر 30, 2011 3:07 am
كان في قديم الزمان حاكما لمدينة صغيرة فلنقل على سبيل المثال حاكم مدينة زاخو ومتزوجا ولم يكن له ابناء وكان خسيسا وبخيلا جدا ووصلت خساسيته الى حد لم يشتري ويتناول اللحم الى في كل سنة مرة او مرتين فقالت له زوجته يا سيادة الحاكم انت تحكم كل هذه المدينة وتملك اكثرية املاكها ويكفيك من المال حتى وان عشت خمسة مئةسنة ومضى مايقارب ستة اشهر ولم نذوق اللحم فرد وقال لها وماذا افعل لك وبماذا تآمريني ؟ فقالت له اني اشتهى اكلة الباجة فقال اوعدكي غدا سوف اشتري لكي ،واستيقض صباحا وصاح زوجته اخرجي لي الفرس لكي اذهب واحضر لكي الباجة وعملت على ذالك فصعد الحاكم فرسه وعندما وصل سوق القصابين فترجل وبدآ يسآل ما هو سعر الباجة فقال القصاب له ان سعرها هو دينارا واحدا فاجاب الحاكم ولماذا غالية لهذه الدرجة وقال القصاب يا سيدي نحن نشتريها من الموصل بسعر 750 فلسا ونزيد عليها 250 فلسا ربحنا فهذا دينارا فقال الحاكم هل انت متاكد بان سعرها في الموصل 750 فلسا فقال نعم،وعاد الحاكم الى البيت وهو فارغ اليدين فقال لزوجته لقد سآلت عن الباجةوقال لي القصاب ان سعرها دينارا ولكن في الموصل سعرها 750 فلسا فمن الاحسن ان اذهب الى الموصل واشتري ،وفي الصباح ايقظ زوجته وجهزت له قليلا من الاكل وصعد فرسه واتجهه الى الموصل وبعد يوما وصلها وذهب الى الفندق او كما كان يقال سابقا (الخان) وبعد ان نام قليلا واخذ قسطا من الراحة وتوجهه الى سوق القصابين وعندما وصل سال القصاب هل لديك باجة وما هو سعرها ؟ فقال نعم لدينا وسعرها 750 فلسا فرد وكما قال ولماذا غالية ؟ فاجاب القصاب يا اخي انا اشتريها من بغداد بسعر 500 فلسا واضيف عليها 250 فلسا ربحي فهذا هو سعرها فقال الحاكم هل انت متاكد بان سعرها في بغداد 500 فلسا فقال نعم ياسيدي فصعد الحاكم فرسه وشق طرقه الى بغداد وبعد خمسة ايام فوصلها وكان الوقت مساءا ولم يعرف عن مكان الفنادق او الخانات فاصبح حائرا وفكر وقال لنفسه من الاحسن انا اطلق فرسي واينما توقف فسوف اكون ضيفا عليهم فعمل على ذالك وتوقف فرسه امام قصرا شامخا ذو طابقين فنزل وترجل وطرق الباب واذا بامرآة حسناء جميلة جدا فتحت الباب له فقالت تفضل فقال لها هل تقبلين ان احل ضيفا عليكم ؟ فقالت نعم تفضل يا اخي اهلا وسهلا بك فدخل الضيف وادخلته المراءة الى غرفة الاستقبال اوالديوان وقدمت له القهوة ،وسالها هل انت باكرة وتعيشين لوحدك فاذا الامر كذالك فمن الافضل ان اغادر الى مكان اخر فقالت له انا متزوجة ولكن زوجي غالبا ما يذهب الى المقاهي والنوادي وسوف يعود قريبا وتبادلوا الحديث قليلا وعند الغروب وطرق احد الباب الا وهو زوجها وتصافح مع ضيفه وجلسا قليلا وشربا الشاي معا وتبادلا الاحاديث وسال الحاكم صاحب الدار اليس لكم ابناء؟ فقال له كلا ،،، وقبل منتصف الليل احضرت المرآة غرفة خاصة للضيف وجهزت المنام له واخذ صاحب الدار ضيفه الى الغرفة واستآذن منه بالنوم ،وبينما كان الضيف نائما وسمع صوت الغناء والهلاهل والصيحات من داخل البيت فاستغرب وعلى كل حال عاد و نام ثانية وفي الصباح جاء صاحب البيت اليه وقال له تفضل ايها الضيف الكريم فان الفطور جاهزا فجلسوا صاحب البيت وزوجته وضيفهما الحاكم على طاولة الفطور فقالوا للضيف تفضل فرد قائلا اني لا اشاركم في الفطور فقالوا له ولماذا فقال لهم لانكم كذبت علي وقلتم باننا ليس لدينا اولاد ،،،،،فمن كانوا ليلة امس يغنون ويرقصون ويهلهلون ؟ فان لم تقولوا لي الحقيقة فسوف اغادر داركم الان وبدون فطور ،،فردت زوجة صاحب البيت ،،،ايها الضيف تفضل افطر واتعهد لك سوف اقول لك الخقيقة ،فقالت له والكلام لزوجة صاحب البيت انا كنت زوجة حاكم بغداد وكان زوجي رجلا خسيسا جدا الى درجة كنا لم نذوق اللحم الا في السنة مرة او مرتين وفي يوما من اليام اشتقت الى الباجة وطلبت من زوجي حاكم بغداد ان يشتري لى وله راسا من الغنم لكي احضر لنا الباجة وقام وذهب الى سوق القصابين وجلب لي راسا من الغنم وقمت بتنظيفه وترتيبه ووضعته في اناء الطبخ واشعلت النار تحت الاناء ولكون الراس الغنم الذي اشتراه زوجي كان لنعجة عجوز ولانها كان سعرها رخيصا جدا وقد صرفت قنينتان من الغاز ولم تستوي الباجة ،،فلما سمع الضيف هذه القصة فهي مطابقة لقصته تماما فنهض وترجى منهم بان يسمحوا له بالمغادرة فقا لت له زوجة صاحب الدار ،،لانسمح لك بالمغادرة الا ان اقص لك القصة بالكامل ،،فجلس ثانية وعادت وكملت الحديث وقالت على كل حال اطفيت النار وفرغت الباجة في اناء التحظير وضعتها على المائدة انا وزوجي الحاكم لكي نؤكل سوية وباشرنا بالاكل ومد زوجي ملعقته وقبل ان يكمل لقمته الاولى فانحنى براسه نحو الاسفل فسقط بين احظانى ومات في الحال ،،،ولكونه كان حاكما لبغداد وله عشيرة كبيرة فالتموا في الحال ا عضاء حكومته ووزارته فارادو ان ياخذوا جثته ويقبرونه في المقبرة فلم اوافق على ذالك فاخذت انا الجثة وضعتها في تابوت متين ومحكم وضعتها في غرفة خاصة في الطابق العلوي من الدار ،،،،وكل يوم صباحا كنت اذهب الى تلك الغرفة واجلس بجوار جنازته واظل في البكاء طول النهار وامضيت على تلك الحالة ما يقارب سته اشهر حيث اصابني الملل والاكتئاب وشعرت وكانني على وشك الموت ،،وفكرت قليلا وسالت نفسي بما اقوم به وما الذي سوف اجنيه واخيرا توصلت الى حقيقة باني لا اجني شيئا واني خاطئة واغلقت باب الغرفة التي كانت فيها جنازة زوجي وبدءات ابحث مدة طويلة عن زو جا اخر واخيرا كان من قسمتي هذا الشاب الجالس معي وهو لايعمل ويقوم كل صباح وبعد ان نتناول الفطور معا ويرتدي بدلته ويضع عباؤه على اطرافه كالشيوخ وياخذ معه بما يشاء من المال ويسبح بسبحته ويتمشى هادئا الى المقهى ومنها الى المطعم ومنها النادي الليلي ويعود مساءآ وكل شيئا جاهزا له والمائدة مفروشة له بكل انواع المشروب والمزات والاكل بانواعه ونغني ونرقص ونهلهل لكي نكمل فرحتنا و منها الى الغرفة التي توجد فيها جنازة زوجي الاول حاكم بغداد ونقول له لاتؤكل ولا تشرب ولاتمرح بمالك ودع غيرك يؤكل ويشرب ويمرح بمالك ودعهم ينامون مع زوجتك كما يشاؤا ،،،،،،،وهكذا ومنها الى غرفة نومنا واستجيب لزوجي بما يأمرني به ونتحاظن الى ان تشرق الشمس ثانية وعندما سمع الضيف كل هذا فنهض سريعا وترخص منهم وشكرهم على كل ذالك وا خذ بفرسه وقاصدا مدينة الموصل ومنها الى زاخو وبدون توقف في هذه المرة واجر حمالا هو وعربانته وذهب الى القصاب فقال له الحاكم وبدون تعامل على السعر ضع على هذه العربانة ثلاثة جثث لحم لخراف صغيرة فعمل ذالك ومنها الى صاحب المونة وكدس على العربانة اكياس من التمن والبرغل ومنها الى صاحب الفاكهه والخضراوات وانوع من الشراب والخمر المعتق واصبحت العربانة وكانها عربة قطار ويسحبها حمار فقال الحاكم للحمال اسرع وتوجه الى داري فوصل الحمال وطرق الباب وفتحت المراءة الباب له فقالت وماهذا فقال الحمال ان زوجكي السيد الحاكم ارسل كل هذا لكي فقالت انا لا اصدق ابدا لان زوجي ذاهب الى الموصل من اجل شراء الباجة لكونها ارخص من هنا وبينما هما في الحديث فوصل الحاكم فقال لزوجته يا امرأة دع الحمال ينزل كل ماهو على العربانة وكله لي ولكي ،،،و أكلي واشربي وامرحي وافرحي بمالي ولا تتركي الاخرين يلعبون بمالنا ويغنون ويهلهلون ويدبكون ويرقصون على صدركي وانا ميت ،، هذا ارجوا ان استمتعتم قليلا وشكرا لكم .

بقلم

عبدالاحد يونان هرمز حاني


عدل سابقا من قبل abdulahad في الخميس ديسمبر 01, 2011 1:45 am عدل 2 مرات
avatar
بولص شمعون الشماس
مشرفة منتدى العائلة
مشرفة منتدى العائلة

موضوع رد: الحاكم والباجة

في الأربعاء نوفمبر 30, 2011 4:05 am

اطلعنا على الموضوع يا اخي عبدالاحد يونان جميل ورائع تحياتنا الى شخصكم الكريم
avatar
هابيل ادم ريحان
مشرف منتدى الأستراحة
مشرف منتدى الأستراحة

موضوع رد: الحاكم والباجة

في الأربعاء نوفمبر 30, 2011 8:57 am
قصة جميلة و عبرة اجمل عاشت الايادي عم عبد الاحد

-------------------------------------------------------
راس الحكمة مخافة الله



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
avatar
ادم ريحان كوركيس
عضو شرف دائم
عضو شرف دائم

موضوع رد: الحاكم والباجة

في الأربعاء نوفمبر 30, 2011 1:20 pm


عاشت ايدك ابو زيزار الورد قصة جميلة ويا ريت يتاثر بها عابدي المال

-------------------------------------------------------
خير الناس من نفع الناس

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
avatar
زهير توما البجوايا
مشرف القسم الرياضي
مشرف القسم الرياضي

موضوع رد: الحاكم والباجة

في الأربعاء نوفمبر 30, 2011 2:43 pm
قصه جميله ذو معنئ كبير جدا عاشت الايادي ياابو سيزار

-------------------------------------------------------
<br>
avatar
سامي ادم البجوايا
المؤسس والمدير العام لموقع بجوايي كوم
المؤسس والمدير العام لموقع بجوايي كوم

موضوع رد: الحاكم والباجة

في الأربعاء نوفمبر 30, 2011 11:14 pm
انها قصة مشوقة جداً
لقد ذكرتني بألف ليلة وليلة
عاشت ايدك ابو سيزار
والرب يرعاك دوماً
ونحن بأنتظار جديدك القادم تحياتي

-------------------------------------------------------
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
abdulahad
عضو فعال
عضو فعال

موضوع رد: الحاكم والباجة

في السبت ديسمبر 03, 2011 1:24 am
الاخ العزيز بولص شمعون الشماس

مطالعتك وردك على الموضوع بداية جديدة للتعرف على شخصك الكريم من خلال موقع بجوايي اشكركم ودمتم بالتوفيق في حماية الرب -

عبدالاحد
avatar
abdulahad
عضو فعال
عضو فعال

موضوع رد: الحاكم والباجة

في السبت ديسمبر 03, 2011 1:31 am
عزيزي هابيل

انت الاجمل وكلماتك احلى من العسل ودمت بالتوفيق -

عبدالاحد
avatar
abdulahad
عضو فعال
عضو فعال

موضوع رد: الحاكم والباجة

في السبت ديسمبر 03, 2011 1:41 am
عزيزي ادم بجوايا

الطيور تقع على اشكالها , عاشت ايديك واشكرك على الرد ودمت بالموفقية -

عبدالاحد
avatar
abdulahad
عضو فعال
عضو فعال

موضوع رد: الحاكم والباجة

في السبت ديسمبر 03, 2011 1:48 am
عزيزي زهير توما بجوايا

وعاشت ايديك واشكرك على المرور من خلال الموضوع والرد عليه ودمت بالموفقية -

عبدالاحد
avatar
abdulahad
عضو فعال
عضو فعال

موضوع رد: الحاكم والباجة

في السبت ديسمبر 03, 2011 2:12 am
عزيزي سامي ادم بجوايا

كل ما قرأناه كتب من ناس قبلنا وكل ما سمعناه قيل من قبل آبائنا واجدادنا وكلها لها معاني في الحياة اشكرك على الرد ودمت بالموفقية -

عبدالاحد
avatar
دارت الأيام
مشرفة المنتدى الأدبي والثقافي
مشرفة المنتدى الأدبي والثقافي

موضوع رد: الحاكم والباجة

في الأحد ديسمبر 04, 2011 4:18 pm
قصة جميلة ذات مغزة رائعة
شكرا اخ عبد الاحد
نتظر جديدك

-------------------------------------------------------
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى